التحالف يرد على الدفاع الروسية: لسنا نحن من دمّر الرقة و1% من قذائفنا فقط قتلت مدنيين

وكالات ـ متابعة

رفض الناطق باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة العقيد ريان ديلون، اتهام وزارة الدفاع الروسية للتحالف، بأنه دمر الرقة بالكامل خلال تحريرها من داعش.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أشارت في بيان لها صدر في وقت سابق، إلى أن التحالف ” أنهىالرقة من على وجه الأرض” بحيث باتت تشبه مدينة دريسدن في عام 1945.

وقال الضابط الأمريكي في تصريح لوكالة نوفوستي الروسية: “نحن نبذل حاليا جهودا كبيرة أكثر من أي وقت مضى، من أجل عدم السماح بسقوط ضحايا بين المدنيين. ويتحمل تنظيم داعش المسؤولية الكاملة عن الضرر الذي حل بالرقة”.

وأضاف ديلون القول: “من بين كل الذخيرة التي استخدمناها خلال 3 سنوات، أقل من واحد في المئة بل وحتى فقط – 0.3 في المئة، أسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين”.

وأوضح العقيد الأمريكي، أن تدمير البنية التحتية المدنية في الرقة، سببه أن هذه المدينة كانت وخلال أكثر من 5 سنوات، مسرحا لنزاع مسلح بين عدة أطراف متحاربة.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية وجهت في 22 أكتوبر، اتهامات للولايات المتحدة بخصوص تدمير الرقة.
وقال الناطق باسم الوزارة اللواء ايغور كوناشينكوف، إن الرقة عانت من مصير يشبه مصير مدينة دريسدن في نهاية الحرب العالمية الثانية، عندما قامت الطائرات الحربية البريطانية الأمريكية بقصفها بشكل فظيع، مما أدى إلى تدميرها، وقتل عدد كبير من المدنيين فيها.

مقالات ذات صله