البنك المركزي بين فكيَ كماشة الاعلام المأجور والازمة الاقتصادية

الجورنال /خاص

شددت مصادر رسمية في القطاع المصرفي على ان الهجمة الاعلامية التي يتعرض لها القطاع المصرفي بشطريه الحكومي والخاص وتحديدا البنك المركزي تستهدف تخريب الاقتصاد العراقي وتدمير المؤسسات المصرفية  بما يسهم في احداث حالة شلل تام في الاسواق المحلية وارباك عمليات التبادل التجاري بشكل عام …

واشارت تلك المصادر الى ان عددا من المؤسسات الاعلامية التي تقود حملة مضللة  تستهدف اطالة امد الازمة الاقتصادية التي يعيشها البلد تنفيذا لاجندات خاصة تفتقر الى ابسط مقومات الاعلام المهني …اضافة الى ظهور نفر من الاعلاميين الذين يطلقون المصطلحات المصرفية والنقدية من دون سابق معرفة اكاديمية او عملية الامر الذي ينعكس سلبا على سمعة المؤسسة النقدية الاعرق في المنطقة …

واكدت المصادر على ان العراق احوج ما يكون اليوم الى اعلام وطني يتصف بالنزاهة ويبتعد عن الابتزاز لانقاذ البلاد من الضائقة المالية التي تمر بها فضلا على مساندتها في حربها الشرسة ضد الجماعات الارهابية …

واعرب  مختصون مصرفيون عن استغرابهم  من الهجمة الشرسة التي استعهدفت القطاع الصرفي وجعلت البنك المركزي يعيش بين فكي كماشة قوامها الاعلام الماجور من جهة والازمة الاقتصادية من جهة اخرى ….

مقالات ذات صله