البصرة تنتظر إلتفاتة الموارد المائية لمعالجة إرتفاع المد الملحي

البصرة ـ محمد الجابري
لا تفارق الملوحة مياه شط العرب إذ أصبحت من المشاكل المستعصية على الحل وسط صمت الحكومة المحلية العاجزة عن وضع حلول نهائية لهذه الظاهرة المتزامنة مع فصل الصيف بسبب إرتفاع درجة الحرارة في المحافظة .
المزارعون في قضاء أبي الخصيب شكو من تأثير الملوحة في المياه على خصوبة محاصيلهم الزراعية مطالبين الحكومة بإيجاد حل لهذه الأزمة المتكررة في كل موسم صيفي .
وجاء في بيان للنائب عن محافظة البصرة جمال المحمداوي حصلت “الجورنال ” على نسخة منه ، أنه “على وزارة الموارد المائية ان تبحث عن الحلول بشكل عاجل، مطالباً أياها بمعالجة ارتفاع المد الملحي في مياه شط العرب .
كما دعى الوزارة في الوقت نفسه الى ايجاد حلول سريعة من خلال الاتصال بالجانب الايراني لغرض ايقاف رمي المخلفات والمبازل الايراني في مياه شط العرب وفتح الكارون ولو بشكل جزئي.
وبين المحمداوي ان ، “الوزارة وعدت في وقت سابق بوضع حلول مؤقتة لكنها لم تفي بالوعد نظرا لتضاعف نسب التراكيز الملحية في شط العرب مما ادى الى تضرر الاراضي الزراعية في اقضية ونواحي البصرة” .
وطالب بإعادة النظر بمشروع السدة القاطعة الذي وافقت ايران على تمويل احالته الى شركات عالمية متخصصة ، موضحا ان الاستشارة التي حصلت عليها وزارة الموارد المائية بعدم اقامة السدة القاطعة في محافظة البصرة غير موفقة.
كما لفت النائب عن البصرة الى ان اسباب ارتفاع الملوحة تعود الى قلة الاطلاقات المائية من جهة قلعة صالح فضلا عن اغلاق نهر الكارون منذ الشهر السادس من العام الحالي وحتى شهر ايلول المقبل بالاضافة الى مذبات مبازل ايران المالحة سنويا في شط العرب عند عبادان .
وبحسب وجهة نظر نقيب المهندسين الزراعيين في البصرة “علاء البدارن” من خلال تصريحه لـ”الجورنال” ان،” احد اسباب ارتفاع ملوحة مياه شط العرب هو قطع رافد نهر الكارون الذي كان يساهم بشكل كبير في دفع المياه المالحة للجزء الجنوبي من شط العرب الذي يبدأ من جزيرة ام الرصاص وحتى رأس البيشة” مضيفاً ، كما ان لمياه نهر الكارون تأثير شديد على اعتبار انها الاقرب الى البحر وبالتالي تؤثر بسرعتها العالية بسبب قصر النهر الواقع بين شط العرب وبين الساحل الايراني وبالتالي فان سرعة الجريان تكون مساهمة فزياويا في دفع المياه المالحة .
ويبين البدر ان ، “الجانب الايراني انشأ أربعة سدود على نهر الكارون لذا من غير الممكن ان تُزال من أجل إعادة المياه الى شط العرب .”
وأشار الى ان ،” الخطوة المتبعة حالياً هي التخلص من المياه الزائدة فقط والتي ستدخل الى مشاريع زراعية بالسنوات اللاحقة لتطوير الزراعة في جنوب ايران” لافتاً الى انه ليس هناك أمل في إعادة الاطلاقات المائية السابقة رغم تقديم فكرة لإنشاء “هويس الهويس الملاحي” في منطقة “ابو فلوس” لأن مياه الكارون غير مضمونة ومن الممكن ان تقطع نهائيا بعد اكمال السد الرابع .

من جانبه قال المزارع ابو احمد من اهالي قضاء ابي الخصيب في تصريح لـ “الجورنال” إن ، ” قضية ارتفاع ملوحة المياه اصبحت واقع حال في ظل ضعف الحكومة وعدم اتخاذها اي قرارات تحد من التجاوزات على الحصص المائية من قبل باقي المحافظات العراقية ” مضيفاً أن ما يقال مجرد تصريحات سياسية لا جدوى لها كما ان البعض يحاول المتاجرة بنا كمزارعين من خلال تصريحاته الرافضة لاي تجاوز و قوفه الى جانبنا حسبما يقول ولكنها تبقى مجرد تصريحات لجمع الاصوات .
وأشار ابو احمد الى ان هناك اراضي زراعية تأثرت محاصيلها كما ان المواطن يعاني في مختلف المناطق من هذه الازمة غير الجديدة.

مقالات ذات صله