البصرة تطالب العبادي بتسديد 14 تريليون دينار لها بذمة حكومته

بغداد – فادية حكمت
قال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية زاهر العبادي ، إن مقترح الغاء فقرة البترودولار او نسبة الـ5% غير موجود في مجلس النواب لالغاء هذه الفقرة ” .
وأضاف العبادي في تصريح لـ«الجورنال »، أن ” فقرة البترو دولار في موازنة 2017 مازالت ثابتة
وقد تم الغاء اعطاء التخصيصات في الموازنة التكميلية لقلة السيولة المالية ونفقات الحرب ضد داعش الارهابي والتي تستنزف جهود الدولة اقتصاديا ، مشيرا الى أن محافظة البصرة وضمن القانون والدستور لديها مستحقات وتخصيصات مالية من الموازنة الاتحادية ولم تتسلم اي دفعة من تلك التخصيصات ” .
وتابع أن ” الفقرة البترودولار مازالت ثابتة وتم الغاء مقترح الغائها من قانون الموازنة “، مؤكداً ان محافظة البصرة لن تتسلم مستحقاتها بسبب عدم وجود السيولة المالية، لافتاً النظر الى ان فقرة البترودولار وعائداتها في طي النسيان لعدم تنفيذ الحكومة التزاماتها المالية واعطاء التخصيصات للمحافظة “.
وطالب عضو لجنة النفط والطاقة ” الحكومة المركزية بأن تلتزم بما تم اقراره من قانون الموازنة من اعطاء نسبة الـ5% ومنح المحافظة جميع مستحقاتها وتخصيصاتها المالية”، مبينا ان القانون ساري المفعول وتم التصويت عليه في بداية عام 2017 الا ان الحكومة تتذرع بحجج عدم امكانيتها دفع المستحقات بسبب الازمة المالية “.
وبين العبادي أن” المستحقات المالية التي بذمة الحكومة لمحافظة البصرة ومنذ بداية عام 2017 بلغت (14) ترليون دينار ، لافتاً النظر الى ان المحافظة لم تتسلم من مستحقاتها المالية من تخصيصات الموازنة ما يقرب الـ10 % عدا مستحقات البترودولار “.
واشار العبادي الى ان ” الكثير من المقاولين لم يتسلموا مستحقاتهم المالية المتراكمة في ذمة الحكومة ما اوقف الكثير من المشاريع الاستراتيجية والخدمية في المحافظة، حتى التي فيها نسب انجاز عالية ما يقرب من 85% ” .
وأكد أن ” الحكومة يجب ان تلتزم بدفع المستحقات المالية للمحافظة لتنشيط الحركة الاقتصادية فيها وانقاذها من الازمة المالية ويجب ان يقوم مجلس محافظة البصرة والنواب بالضغط على الحكومة فضلاً عن الضغط الجماهيري لتوفير السيولة وايجاد الحلول اللازمة فيما يخص تصدير النفط والغاز ومسألة الموانئ وطرق النقل ” .
بدوره قال النائب عن محافظة البصرة عامر الفايز إنه ” لا يوجد مقترح في مجلس النواب لالغاء فقرة البترودولار ” .
وأضاف الفايز في تصريح لـ «الجورنال » أن” الكثير من المشاريع الاستراتيجية متوقفة وفيها نسب انجاز ما يقرب من 85% بسبب عدم اعطاء الحكومة الاتحادية ما في ذمتها من مستحقات وتخصيصات الموازنة الى المحافظة ، مشيرا الى ان هناك جهات متنفذة في الحكومة تقف بوجه ان تكون البصرة عاصمة اقتصادية ” .
واشار الفايز الى أن ” الكثير من المقترحات قُدمت الى الحكومة الاتحادية فيما يخص تنشيط الدورة الاقتصادية في البصرة الا ان ظروف الحرب وقفت بوجه تنفيذ تلك المقترحات، مطالبا بغداد بتسديد كل ما في ذمتها من مستحقات متراكمة الى المحافظة لإكمال المشاريع المتوقفة “.
وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة علي شداد الفارس ، الاربعاء، ان المقترح الاخير لتعديل فقرات الموازنة الاتحادية والذي يتضمن الغاء الفقرة الخاصة بعائدات البترودولار وتقليل موازنة تنمية الاقاليم سيفقد المحافظة اكثر من 90% من موازنتها المالية ويجعلها في حرج كبير امام الشركات المنفذة للمشاريع.
وقال الفارس في حديث صحفي ان ” محافظة البصرة اعتمدت بشكل كبير على واردات البترودولار في اعداد خطتها السنوية خصوصا ان موازنة تنمية الاقاليم بلغت (38 مليار دينار) في حين ان تخصيصاتها من البترودولار بلغت (297 مليار دينار) وفي ضوء التعديل الاخير فان المتبقي لمحافظة البصرة لا يتجاوز الـ 10% من استحقاقاتها المالية”.
وكشف الفارس، عن ” تشكيل لجنة مشتركة من مجلس المحافظة وديوان المحافظة وممثلي البصرة في مجلس النواب لمناقشة الموضوع مع رئيس الوزراء وابلاغه بتداعياته الخطرة على الوضع العام في مدينة البصرة”.

مقالات ذات صله