الاولمبي يواجه نظيره القطري غداً متطلعاً لنيل بطاقة التأهل الاخيرة

 الدوحة / محمد ابراهيم – ضياء حسين

موفدا الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

تصوير: قحطان سليم

يخوض منتخبنا الاولمبي مساء غد الجمعة مباراة تحديد المركز الثالث لنهائيات آسيا تحت 23 سنة بكرة القدم امام الاولمبي القطري صاحب الارض في ملعب نادي السد بالعاصمة القطرية الدوحة.

ويتوقع ان تكون المباراة على جانب كبير من الندية والاثارة لان الفائز فيها سيلتحق بركب كوريا الجنوبية واليابان المتاهلين الى نهائيات الدورة الاولمبية اثر بلوغهما النهائي اما الخاسر فسيدق المسمار الاخير في نعش آماله.

وقد اجرى منتخبنا الاولمبي صباح امس الاربعاء وحدة تدريبية خفيفة في فندق راديسون بلو مقر اقامة الوفد على ان يجري اليوم الخميس وحدة تدريبية في ملعب السد الذي تجري على ارضه المباراة المرتقبة.

خسارة غير مستحقة

وكان منتخبنا الاولمبي قد فرط بفرصة حسم أمر التاهل الى ريو دي جانيرو وبلوغ المباراة النهائية في الطريق للحفاظ على اللقب اثر خسارته بهدفين مقابل هدف واحد في الوقت القاتل من مباراته امس الاول امام اليابان التي جرت في ملعب نادي لخويا ضمن الدور قبل النهائي وحضرها وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي.

وبرغم ان منتخبنا قدم واحدة من افضل مبارياته في البطولة ونجح في ادراك التعادل في وقت مثالي قبل انتهاء الشوط الاول فان ما ارتكب من اخطاء حال دون ترجمة تفوقنا للنتيجة الايجابية التي كنا نتطلع لتحقيقها وقد تجلت ابرز تلك الاخطاء في منح اليابانيين فرصة التقدم عبر هدية دفاعية او في عدم المحافظة على نتيجة التعادل في الرمق الاخير من المباراة نتيجة ارتباك وتلكؤ في ابعاد الكرة لتصل الى اللاعب الياباني غير المراقب ليطلق رصاصة الرحمة على تطلعاتنا ولنهدر الفرصة الاثمن للاستئثار ببطاقة التاهل بعد ان رسخت مباريات البطولة القناعة بان المنتخب الياباني هو الاضعف بين فرق المربع الذهبي مقارنة بالكوري الجنوبي الذي يكاد المتابعون هنا في الدوحة يجمعون على انه اقوى الفرق او منتخبنا الاولمبي الذي بدا تفوقه واضحاً في مباراة الدور قبل النهائي بشهادة المدرب الياباني نفسه او المنتخب القطري الذي يعول على عاملي الارض والجمهور وقدم عروضاً جميلة مستفيداً من امكانات لاعبيه الذين يلعبون في الخارج والداخل  قبل ان يوقف زحفه المنتخب الكوري الجنوبي القوي.

سنقاتل حتى الرمق الأخير

مدرب منتخبنا الاولمبي عبد الغني شهد أكد ان خطأ مركباً كان وراء خسارتنا المباراة. وقال شهد في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة :”لقد تاثر اداء الفريقين بصعوبة المباراة وبالجهد العالي نتيجة قصر المدة بين الدور ربع النهائي والنصف النهائي وادى خطا مركب بين المدافع والحارس وسوء تعامل بعض اللاعبين مع وقت المباراة الى خروجنا بغير النتيجة التي كنا نطمح لها مع اننا سيطرنا على المباراة خلال الشوط الثاني.

وعن سبب التغييرات التي اجراها على تشكيلة الفريق الاساسيية اجاب: بين التغييرات ما هو اجباري بسبب ايقاف صفاء جبار وبينها ما هو متعلق بستراتيجية اللعب امام المنتخب الياباني ولحسابات خاصة باسلوب لعبه وبتقديري ان سعد ناطق وامجد وليد اديا بصورة جيدة وقد لعب اليابانيون على اخطائنا ونجحوا في تحقيق غايتهم.

وفي معرض اجابته عن ما يخطط له لمباراة تحديد المركز الثالث غدا قال:” من الان علينا ان نخرج من الوضع النفسي ونبدأ باعداد الفريق وتهيئته للمباراة القادمة وان نفكر بالفرصة الاخيرة وبرغم ان المهمة ستكون صعبة فان علينا ان نقاتل حتى الرمق الاخير لنكسب بطاقة التاهل الثالثة الى نهائيات الدورة الاولمبية.

وفد المنتخب يعود بعد غد

ومن المقرر ان يغادر وفد منتخبنا الاولمبي العاصمة القطرية الدوحة بعد غد السبت عائداً الى بغداد بعد انتهاء مشاركته في نهائيات آسيا تحت 23 سنة.

مقالات ذات صله