الامارات تطلب التعامل مع “الأسد” وتركيا تقطع الدعم عن ”الائتلاف”

ابوظبي_ وكالات

أكدت مصادر صحفية مطلعة أن دولة الإمارات اقترحت على أكثر من دولة أوروبية والولايات المتحدة الأميركية التسليم ببقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة وعدم تمكين المعارضة السورية منها، بحد أدنى في المرحلة الانتقالية، لأن أغلبية المعارضة السورية باتت بيد القوى الإرهابية.في وقت قال مصدر رفيع في المعارضة السورية  ان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أبلغ قبل ايام الهيئة العليا للمفاوضات أن الأسد باقي.

وأوضحت المصادر (حسب وكالة سبوتنيك )الروسية ،أن الإمارات، دعت واشنطن إلى تخفيف الدعم عن المعارضة السورية، والعمل مع الرئيس الأسد، مقابل مطالبته بالابتعاد عن إيران.

من جهة أخرى قالت مصادر مطلعة في الائتلاف الوطني السوري   إن الحكومة التركية أوقفت الدعم المالي للائتلاف الأسبوع الماضي، لافتة إلى أن الائتلاف اليوم في موقف مادي حرج للغاية.

وقالت المصادر إن تركيا أبلغت الائتلاف أنها لن تقدم الشهر الجاري الدعم المالي المعروف والذي يزيد على  320 ألف دولار شهريا.

وفي غضون ذلك، خفض الأمين العام للائتلاف نذير الحكيم رواتب 15 موظفا في الائتلاف، إلا أن المصادر قالت إن قرار التخفيض لم يشمل كل الموظفين في الأمانة العامة، خصوصا الذين كانوا يعملون في وقت سابق في مكتب “الحكيم”حين كان سفير للائتلاف لدى تركيا.

مقالات ذات صله