الاكراد: البرلمان كسر ارادة كردستان ولنا موقف

أكد النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ماجد شنكالي أن النواب الكورد من كل الكتل والأحزاب الكوردية على اختلاف توجهاتها أدوا ما عليهم على صعيد الموقف من الموازنة العامة، وذلك برفضها بالكامل وعدم المشاركة في أي من مراحلها.

واضاف في تصريح صحفي ان “الموازنة لم تلب حقوق الشعب الكوردي، غير ان الموقف من العملية السياسية ليس بيدنا بصفتنا نواباً، بل بيد القيادات السياسية الكوردية التي ستتخذ موقفا مما جرى”.

وتابع شنكالي ان “ما حصل ليس تهميشاً للكورد فحسب، بل كسر إرادة وكسر عظم، وهو أمر بات يصعب تحمله بالنسبة للشعب الكوردي الذي بات يواجه صدودا من قبل شركائه باسم الأغلبية مرة وباسم القومية مرة أخرى”.

وحول اعتراضات النواب السنة في تحالف القوى العراقية ونواب محافظة البصرة الذين اعترضوا على النسبة المخصصة للمحافظة ضمن الموازنة، أوضح ان “النواب السنة حصلوا على صيغة توافقية كانوا يبحثون عنها وكذلك نواب البصرة، حيث إن الطرفين رفعا سقف مطالبهما في سبيل الحصول على الحد الأدنى المقبول بالنسبة لهما، غير أن الأمر مختلف بالنسبة لنا نحن الكورد لأن المسألة بالنسبة لنا ليست مسألة مساومات بل هي حقوق ثابتة وغير قابلة للتصرف بالنسبة للشعب الكوردي، ولدينا إقليم دستوري وحكومة ومؤسسات ولا بد لنا من المحافظة عليها والدفاع عنها”.

وبشأن ما أشير عن موازنة احتياطية لإقليم كردستان، قال شنكالي إنه “لا توجد موازنة احتياطية خاصة بالإقليم، بل هو مبلغ تم التوافق عليه وهو تعويضات لموظفي العراق ومن بينهم موظفو إقليم كوردستان، ولكن هذا الأمر سيبقى رهنا بأمور كثيرة أهمها الوفرة المالية وأسعار النفط وسواها حيث يفترض أن يكون المبلغ 3 تريليونات دينار عراقي، تبلغ حصة كوردستان منه نحو تريليون دينار”.

يشار الى ان مجلس النواب العراقي صوت يوم امس السبت على الموازنة وسط اعتراض الكتل الكوردية.

مقالات ذات صله