الاسترالية بيرسون تفوز بذهبية 100 متر حواجز

أكملت الاسترالية سالي بيرسون واحدة من أروع قصص العودة في عالم الرياضة بعدما تجاوزت عامين ابتليت خلالهما بالإصابات لتفوز بسباق 100 متر حواجز وعمرها 30 عاما في بطولة العالم لألعاب القوى يوم السبت.
وغابت بيرسون، بطلة العالم في 2011 والفائزة بالذهبية الاولمبية عام 2012، عن آخر موسمين بسبب إصابات في عضلات الفخذ الخلفية ووتر العرقوب إضافة لكسر في المعصم لكن عندما سجلت 12.48 ثانية في اللقاء الماسي في لندن الشهر الماضي، وهو أفضل زمن لها خلال خمس سنوات، أدركت أن بوسعها المنافسة بقوة على اقتناص ميدالية.
ولم تكن بيرسون بحاجة للركض بهذا الشكل السريع يوم السبت لكنها انتفضت لتفوز في 12.59 ثانية قبل أن تصرخ “يا إلهي” أكثر من مرة بعد أن عبرت خط النهاية.
وقالت بيرسون التي تحمل فضيتين في الأولمبياد وبطولة العالم أيضا “بذلت الكثير من الجهد.. لا أدري ماذا حدث. أنا مرهقة جدا”.
وحصلت دون هاربر نلسون، صاحبة ذهبية أولمبياد 2008 والفضية خلف بيرسون في ألعاب 2012 وكانت واحدة من أربع أمريكيات في النهائي، على الميدالية الفضية في 12.63 ثانية متقدمة على الألمانية باميلا دوتكيفيتش التي حققت المفاجأة واقتنصت البرونزية بزمن 12.72 ثانية.
واصطدمت المرشحة الأولى كيندرا هاريسون، التي سجلت الرقم العالمي في استاد لندن العام الماضي بعد غيابها عن الألعاب الاولمبية، بالعديد من الحواجز مثلما فعلت في قبل النهائي لتحتل المركز الرابع في 12.74 ثانية.
وانصب تركيز بيرسون على السباق وتجاوزت الحواجز واستغلت خبرتها بينما تعثرت منافستها هاريسون.
ووصف كولين جاكسون حامل الرقم العالمي السابق في سباق 110 أمتار حواجز طريقة العداءة الاسترالية بأنها “لا تشوبها شائبة” وأن هذا يتوافق مع عقليتها المتطلعة للفوز دائما والآن جسدها بات جاهزا مرة أخرى للتوافق مع ذهنها ليقودها لخط النهاية.

مقالات ذات صله