الاستخبارات تصف عائلات داعش بالمصادر المهمة لاصطياد أبنائهم!

بغداد ـ الجورنال نيوز
أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية ، الأحد، أنه من غير الممكن اتخاذ إجراءات رادعة بحق أسر داعش ممن لم يرتكبوا جرائم ضد أفراد الشعب العراقي.
وقال النائب عن اللجنة ماجد الغراوي في تصريح لـ«الجورنال »، ” من غير الممكن محاسبة أفراد اسر داعش حتى لو كان فرد من الأسرة منتمياً الى التنظيم الارهابي لما له من مردود سلبي على العائلة بأكملها كما انه يولد ثارات تخلّف المزيد من الدماء.”
وأشار الى أنه “بالإمكان الاستفادة منهم استخباراتيا عبر التحقيق معهم و معرفة الآلية التي يتعامل بها التنظيم للحصول على معلومات تصب في مصلحة القوات الأمنية ، مضيفا ” اذا ثبت تورطهم فيجب متابعتهم حتى من خارج العراق وإقامة دعاوى في محكمة العدل الدولية ضد من يدعم هؤلاء من الدول الخارجية .”
ولفت الغراوي النظر الى ضرورة التقصي لمعرفة مدى تأثرهم بالأفكار المتطرفة لبعض زعماء المذاهب كما حصل في وقت سابق حين حاول الكثير من دعاة الطائفية ان يمددوا الفكر الارهابي الداعشي .وأكد “من يثبت تورطه ومعاونته للتنظيم سوف يتحمل المسؤولية الكاملة امام القضاء العراقي” وأجلت الشرطة الاتحادية الأسبوع الماضي اسر عناصر داعش في المدينة القديمة اخر معاقل التنظيم في مدينة الموصل”.

مقالات ذات صله