اخــر الاخــبار

الاجازة المرضية .. بين وسيلة للهروب من العمل و تجارة بيع الضمير المهني!

بغداد_ متابعة
انتشرت مؤخرا ظاهرة الإجازات المرضية الوهمية التي يقبل عليها شريحة من الموظفين في قطاعات مختلفة ويزداد الطلب عليها قبل موسم الإجازات بفضل تساهل بعض الأطباء العاملين في القطاعين الحكومي والخاص مما أثر بشكل سلبي على مستوى الأداء الوظيفي في كثير من القطاعات.

بيئة العمل
ترى حنين عمر , بأن جهة العمل هي السبب في أن تجعل الكثير من العاملين يبحثون عن الإجازة المرضية للهروب من العمل، وهذا الهروب لم يكن ليحدث لو أن كل مدير يعمل على التقرب من موظفيه ويتفهم ظروفهم بحيث يمنح من لديه ظرف إجازة وبالتالي لن يضطر الموظف للذهاب للمستشفيات للحصول على إجازة مرضية.

مشكلة مستفحلة
وتؤكد سجى هشام -موظفة- أن ظاهرة التقارير الطبية تعود لغياب الضمير المهني وانتشار الثقافة السلبية لقيم العمل لدى بعض الموظفين مما جعل الغياب يتحول لظاهرة في كثير من الجهات، مضيفةً أنها مشكلة لا يمكن القضاء عليها.
وتقول , ان الإجازات التي تحصل عليها بعض الموظفين من بعض الأطباء دون وجود دواعٍ مرضية تعتبر نوعاً من التجارة بالنسبة للمستشفيات والمستوصفات الخاصة وخداعاً غير مبرر.
أما أمال اكرم- تعمل في مجال خدمة العملاء – فتقول إنها كانت تعمل ما يقارب من 12 ساعة يوميا دون الحصول على إجازات بسبب ضغط العمل فلم تجد حلا سوى الذهاب لأحد المستشفيات الخاصة والحصول على إجازة مرضية لمدة أسبوع.

الأسباب والدوافع
يقول د. سعد الباسم -الأستاذ بقسم الدراسات الاجتماعية , لم تعد ظاهرة حصول الموظفين على الإجازة المرضية بالأمر الاعتيادي فقد أصبح الكثير يعتمد على تلك الإجازات كنوع من الاسترخاء أو دمجها مع إجازة نهاية الأسبوع حتى يستطيع قضاء إجازة بعيداً عن استخدامه الرصيد الطبيعي في الإجازات، بل تعدى ذلك إلى وجود إجازات مرضية تباع عند المستوصفات الاهلية.
وأرجع أسباب انتشار تلك الظاهرة إلى سهولة الحصول على الإجازة المرضية حيث لا يحتاج الحصول على الإجازة المرضية سوى الذهاب لأحد المستوصفات أو المراكز الصحية للحصول على إجازة يوم، والبعض قد يكون لديه المعارف الخاصة للحصول على الاجازة المرضية من دون الذهاب لتلك المراكز الصحية أو المستوصفات، لذا حرصت الكثير من الجهات الحكومية حاليا بعدم قبول الإجازات المرضية إلا من مستشفيات حكومية ذات موثوقية لتجنب التلاعب من قبل البعض والتمادي في أخذ تلك الإجازات غير المستحقة عند البعض، أيضا التسلط من المديرين والمسؤولين فمن المهم جداً معرفة أن الاجازة المرضية لا تحتاج موافقات رسمية من قبل المسؤول المباشر، فهي عادة تكون مفاجئة وضرورية ويستخدمها عادة الموظفون هروبا من تسلط المديرين وتعنتهم في إعطاء الموظفين الكثير من حقوقهم لذلك تسلط بعض المديرين والمسؤولين على الكثير من الموظفين وحرمانهم من إجازاتهم الرسمية أو الاضطرارية قد يؤدي بالموظفين إلى التحايل على النظام باستخدام تلك الاجازات المرضية عوضا عن الاجازات الرسمية والتي تحتاج في الأساس إلى موافقات رسمية من مسؤوليهم.
ويؤكد د.سعد بأن بعض الموظفين يفضل توفير الإجازات السنوية وإدخارها خصوصا إذا اقترب موعد التقاعد، واستخدام الإجازات الاضطرارية والمرضية لتعويض احتياجه للراحة والاستجمام، فتوفير تلك الاجازات يعطيه خاصية التعويض المادي أثناء التقاعد لكل إجازة سنوية تم الاحتفاظ بها، لذا يحرص بعض الموظفين على تجنب استخدام اجازاتهم السنوية وتعويضها بالإجازات المرضية والاضطرارية.
وأشار , بأن بيئة العمل إذا خلت من الحوافز والمكافآت المادية والمعنوية يتحول ذلك العمل إلى نوع من الروتين الممل الذي لا يستطيع من خلالها الموظف شحذ الهمم في سبيل نيل تلك المكافآت والجوائز سواء كانت مادية أم غير مادية لذا فالعمل الذي يخلو عادة من تلك الحوافز تصبح بيئة طاردة للموظف، فالغياب حتى لو كان بعذر صحي لن يؤثر على الموظف في ترقيته أو علاواته السنوية.
وأضاف , بأن الكثير من الجهات الحكومية والمؤسسات الاهلية يعاب عليها طبيعة العمل غير التنافسية حيث ان الكثير من الموظفين أو الموظفات يعيشون في بيئة عمل مستقرة وعلاوات مستمرة من دون تفرقة على أساس مهني أو امتيازات للمتفوقين في أداء عملهم بشكل متقن، فالتنافس داخل العمل لتقديم جودة أفضل وعمل أرقى يتطلب من المسؤولين خلق تنافس شريف على أساس واضح، حتى يحرص الموظف على تقديم جل خدماته وامكانياته داخل العمل إلا أنه وللأسف في كثير من المؤسسات الحكومية والأهلية علاوة على روتينية العمل القائم فهو أيضا يخلو من التنافس بين الموظفين بتشجيعهم للاستمرار في العمل والالتزام التام بالحضور والانصراف فالجنوح للإجازات المرضية دون عذر حقيقي هو دليل على عدم اهتمام الموظف بالعمل وعدم الارتياح المهني داخل بيئة العمل.
وأكد د.سعد , أنه إذا تم التعرف لبعض الأسباب التي أدت الى ازدياد استخدام الإجازة المرضية في غير محلها فإننا نستطيع أن نضع بعض الحلول التي قد تساهم في الحد من ازديادها وتخفيضها للحد الأدنى من الاستخدام فمنها: التأكد من صحة تلك الإجازات حيث يجب أن تكون هناك آلية واضحة يتم التأكد من خلالها بصحة تلك الإجازات المرضية وأنها غير مفتعلة أو غير صحيحة، بحيث يكون هناك مثلا لدى المؤسسة رصد لأنواع تلك الإجازات لدى الموظف وعدم اعتراضها مع بعضها البعض من خلال سير تلك الإجازات المرضية وتوافقه مع بضعها البعض، كذلك متابعة المديرين للإجازات فعادة تكون تلك الإجازات المرضية تتوافق مع مناسبات اجتماعية أو رسمية حيث يستطيع الموظف أخذ الاجازة المرضية وإضافتها مع نهاية الأسبوع أو مع الإجازات الرسمية لذا من المهم أن يكون للمسؤول أو المدير الدراية الكاملة لنوعية تلك الاجازات المرضية ومصدرها الحقيقي، موضحا بأن وجود بيئة جيدة تكتمل فيها عناصر النجاح من خلال توفير بيئة تنافسية تخلق الحماس لدى الموظفين وتكافئ وتحفز المتفوقين ستشجع الموظف على تجنب أخذ مثل تلك الإجازات لعلمه بأن ذلك سيؤثر على تقييمه العام وعطائه مقارنة بالآخرين، لذا يجب التركيز وبشكل كبير على إعطاء الموظف المجتهد مكافأته وتشجيعه للالتزام بالعمل الجاد والتخلي عن استخدام الاجازات المرضية إلا في أضيق الحدود وكذلك تشجيع الموظفين جميعاً بإحساسهم بقيمة ما يقدمون من عمل لصالح المؤسسة والمجتمع بشكل عام.

مقالات ذات صله