الأولمبي في مجموعة متوازنة بنهائيات آسيا 2018

محمد خليل

أقيم، الثلاثاء، في مدينة تشانغزهو الصينية سحب قرعة نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018، التي يشارك فيها 16 منتخباً، حيث أوقعت المنتخب الأولمبي في مجموعة متوازنة نسبياً الى جانب منتخبات الأردن والسعودية وماليزيا.

وأوقعت القرعة منتخب اليابان حامل اللقب في المجموعة الثانية إلى جانب كوريا الشمالية وتايلاند وفلسطين.

في المقابل تلعب الصين المضيفة بالمجموعة الأولى التي تضم أيضاً منتخبات قطر وأوزبكستان وعمان. في حين جاءت المجموعة الثالثة مثيرة بعدما ضمت العراق والسعودية والأردن وماليزيا.

وجرى توزيع المنتخبات المشاركة على أربع مجموعات، وبحيث تضم كل مجموعة أربعة منتخبات، ويتأهل أول فريقين في كل مجموعة للدور ربع النهائي.

وبحسب نظام سحب القرعة تم تقسيم المنتخبات المشاركة في البطولة على أربعة مستويات، وذلك بحسب نتائج النسخة الماضية من البطولة عام 2016 في قطر.

وضم المستوى الأول منتخب اليابان حامل اللقب والعراق وكوريا الجنوبية إلى جانب الصين المضيفة، في حين ضم المستوى الثاني منتخبات قطر والأردن وكوريا الشمالية وأستراليا.

ويشارك في النهائيات لأول مرة منتخبي فلسطين وماليزيا، بعد أن حققا نتائج مميزة في التصفيات التي جرت في شهر حزيران الماضي.

لو استذكرنا بطولة العام الماضي، فأن المنتخب الأولمبي كان ضمن أفضل المنتخبات في البطولة ولكن خسارته بهدف قاتل امام اليابان في الوقت الإضافي، قضى على أحلام كتيبة المدرب عبد الغني شهد في بلوغ المباراة النهائية ومواجهة كوريا الجنوبية.

اما في التصفيات الماضية، فأن المنتخب الأولمبي كان الأفضل على الاطلاق، بعدما قدم مستويات كبيرة وتمكن من الحصول على الكاملة امام منتخبات أفغانستان والبحرين والسعودية.

وكانت الأخطاء قليلة جداً، بل تكاد ان تكون معدومة في المباريات الثلاث، لكن رغم ذلك فأن المدرب عبد الغني شهد يؤكد ضرورة الحذر وتصحيح الأخطاء في النهائيات، حيث أوضح أن فريقه حقق الهدف الذي جاء من اجله في تصفيات آسيا، فيما أكد سعيه الى تصحيح الأخطاء في نهائيات آسيا العام المقبل.

وقال شهد إن “الفوز الذي تحقق على المنتخب السعودي لم يكن سهلا، بل اننا واجهنا منتخباً مميزاً ويمتلك لاعبين مهاريين وعملوا على مجاراتنا بالرغم من تقدمنا بهدفين في الشوط الاول من المباراة”.

واضاف “حققنا الهدف المنشود الذي جئنا من اجله في هذه التصفيات وهو التأهل الى النهائيات الاسيوية، وكانت رغبتنا كبيرة منذ دخولنا اليها بأن نتأهل كأول عن المجموعة ولا نبحث عن التأهل كوصيف فيها ونبعد أنفسنا عن هذه الاحتمالات التي كنا لا نريد الدخول فيها”.

واوضح “احرازنا لهدفين في الشوط الاول من المباراة عزز الروح المعنوية لدى اللاعبين الذين ظهروا بمستوى كبير في هذه المواجهة وتمكنوا من فرض اسلوبهم وكان هناك تنظيم عالي وكبير في أدائهم”.

وبين بالقول: “بعد حالة الطرد هاجم المنتخب السعودي بكثافة عددية واستحوذ على اجواء المباراة، الا اننا عرفنا كيفية عدم فسح المجال لهم للتسجيل وحققنا ما نريده”.

واختتم تصريحه قائلاً: “ابارك للجماهير العراقية التأهل الى نهائيات اسيا، والجميع يبحث عن النتائج في هكذا تصفيات، لذلك رغبتنا كانت واضحة بأن الحسم سيكون لصالحنا، والاهم اننا حققنا الهدف الرئيسي وما نصبو اليه وسنعمل على الكثير من الامور التي من شأنها ان تخدمنا خلال النهائيات المقبلة”.

مقالات ذات صله