اخــر الاخــبار

الأكراد متخوفون من سيناريو الأغلبية والكتل العابرة للطائفية والتحالفات الخفية تتحرك لابتلاع الشارع

بغداد – خاص
كشفت كتلة الاحرار البرلمانية القوى السياسية المنضوية في كتلة الصدر المنضوية في كتلة المتبناة من زعيم التيار مقتدى الصدر العابرة للطائفية.

وقال عضو الكتلة حاكم الزاملي لـ”الجورنال” ان هناك الكثير من الكتل والقوى السياسية اكدت وقوفها الى جانب مشروع الكتلة العابرة للطائفية منها ائتلاف الوطنية والتحالف المدني والكثير من القوى الصغيرة الممثلة لمختلف القوميات والمذاهب العراقية المشاركة في العملية السياسية .واضاف ،ان” الكثير من الشخصيات دعت الى مشروع عابر للطائفية ولم تطبق ذلك على ارض الواقع باستثناء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي دعا الى الاصلاح وتبناه كمشروع سياسي وطالب بالكتلة العابرة للطائفية وقدمها للقوى السياسية بالاضافة الى ان القوة الوحيدة بين القوى السياسية التي لا تملك في الوقت الراهن اي وزير في الحكومة الحالية”.

وفي اطار التحركات السياسية كشف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري٬ عن وجود “تنسيق عال” مع نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي تحضيرا للانتخابات المقبلة٬ مؤكدا أن ذلك التنسيق القائم لم يرق الى مستوى “تحالف”. وقال الجبوري في حوار مع صحيفة “الأخبار” اللبنانية٬ إنه “بدأ التواصل مع مختلف الأطياف والفرقاء السياسيين٬ بدءاً من رئيس الوزراء إلى قيادات الصف الأوّل كزعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر٬ وغيرهما”. وأضاف الجبوري٬ أن “التنسيق العالي الذي لم ير َق إلى مستوى تحالف٬ قائم مع نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي”٬ مشيرا إلى أن “التحالفات الانتخابية أو السياسية لم تحسم بعد لأنها مرهونة بإقرار قانون الانتخابات”.

من جهته حذر التحالف الكردستاني، من مشاكل سياسية لا تحمد عقباها عند تشكيل حكومة الاغلبية بعد نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدا ان مشروع الاغلبية سينسف جميع التوافقات السياسية والمصالحات.

وقال النائب عن التحالف عبد العزيز حسن لـ «الجورنال نيوز»، ان “الحكومات السابقة لم تطبق التوافق السياسي بمعناه الحقيقي وبمضمونه الفعلي وانما بصورة شكلية واسمية، ولكن في حال تطبيق التوافق على مستوى المكونات السياسية فسيتم انهاء جميع الازمات التي يعيشها البلد”.واضاف ان “مشروع الاغلبية الذي تدعو اليه بعض الكتل السياسية لم يكن حلا جذريا للازمة السياسية في البلد وانما سيعقد المشاكل فيه، وسنقف بالضد منه”.يذكر ان اغلب كتل التحالف الوطني ومنها ائتلاف دولة القانون والمواطن تدعو الى تشكيل حكومة الاغلبية السياسية بعد نتائج الانتخابات البرلمانية المقبلة.

مقالات ذات صله