استغفر الله||نعمة عبد الرزاق

 

في اول يوم له على كرسي الوزارة يستمع الوزير السني الى نصائح مستشاريه الذين عينهم بنفسه (معاليك تعرف احنه بالعراق والبلد يعيش حالة قتال طائفي.. خصومك السياسيون الشيعة راح يوجهولك إتهامات وانتقادات لغرض التسقيط السياسي تنفيذاً لاجندة إيرانية.. نرجو من معاليك تجاهل  الشائعات والاتهامات التي يطلقها الاعلام لانها تندرج ضمن محاولات التسقيط السياسي)

بالمقابل الوزير الشيعي يتلقى النصيحة التالية من مستشاريه الذين عينهم هو الآخر (معاليك احنه بالعراق وتدري – حجي – شركائنا السنة ممولين من السعودية وقطر.. وانت سيد العارفين…الجماعة ما زالوا يحلمون بالعودة الى السلطة)

اما الاكراد فلديهم نصيحة مختلفة اكثر مكراً (معاليج انتي تعرفين احنه بالعراق الفيدرالي الاتحادي..وهازا العراق فيه سنة وشيعة ونفط…احنه ما علينه بالسنة والشيعة…ناخز حصتنا من النفط ونطالب بكركوك وأبوج الله يرحمه)….

وبمناسبة المكر تذكرت قصة جواد البنجرجي الذي طلب من صاحبه المثقف ان يفسر له الآية الكريمة (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) فذهب يميناً.. وذهب شمالاً..لم يستطع إقناع صديقه بتفسير واضح.. فاضطر ان يقول له : (اختصرهه الك بالجلفي..يعني شلون اتكول مثلاً استغفر الله استغفر الله: شكد همه لواته..الله الوت منهم)…

مقالات ذات صله