استعمال الطائرات بدون طيار لتهريب بضائع محظورة إلى السجون

كشف تقرير جديد عن استعمال الطائرات بدون طيار أكثر من اثني عشر مرة من أجل تهريب بضاعة محظورة قانونياً إلى السجون الفدرالية على مدى السنوات الخمس الماضية، وذلك وفقاً لوثائق جرى الحصول عليها من وزارة العدل في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تشير التقارير المختلفة إلى أن عمليات التهريب أثبتت انها ذات شعبية.
وتعمل شركات كبيرة مثل أمازون على اختبار أنظمة التوصيل عبر الطائرات بدون طيار، كما أن السجناء في مختلف سجون الولات المتحدة يستعملون بالفعل تلك الطائرات لتلقي شحنات جوية تحتوي على بضاعة مهربة محظورة قانونياً بما في ذلك الهواتف المحمولة والمخدرات والمواد الإباحية.
ويشير الخبراء إلى أن التقنيات المضادة للطائرات بدون طيار المستخدمة حالياً تفشل في حماية السجون ضد الأجهزة الجوية غير المأهولة التي تنقل مواد خطيرة بما في ذلك الأسلحة النارية التي يكاد يكون من المستحيل الحصول عليها عبر الطرق التقليدية لعمليات التهريب ضمن السجون.
وقال تروي رول أستاذ القانون بجامعة ولاية أريزونا: “أصبحت الطائرات بدون طيار المدنية غير مكلفة وأسهل من ناحية التشغيل وأكثر قوة، ويبدو أن عدداً متزايداً من المجرمين يعترفون بقيمتها المحتملة كأدوات لأفعال سيئة”.
وكانت الشرطة الأسترالية صرحت في عام 2014 بأن طائرة بدون طيار عملت على المساعدة في عمليات تهريب المخدرات المنظمة، كما حصل حادث آخر في ولاية كارولينا الجنوبية في وقت لاحق من ذلك العام حيث تحطمت طائرة بدون طيار أثناء محاولة تسليم المخدرات.
وتستمر القائمة بالزيادة حيث تم في عام 2015 إثارة معركة جراء تسليم حزمة مخدرات في منشأة أوهايو، وحصل حادث آخر في تلك السنة حيث تم إلقاء القبض على شخصين لمحاولة تهريب بضاعة محظورة قانونياً باستعمال طائرة بدون طيار.

مقالات ذات صله