استعدادا لرمضان .. خطط امنية “محكمة” لتأمين المحافظات جنوبية

في الوقت الذي يخشى ان تتعرض محافظات وسطى وجنوبية لهجمات ارهابية بسيارات مفخخة كما حدث مؤخرا في محافظة البصرة، قامت الحكومات المحلية في محافظتي ذي قار والديوانية وكربلاء بنشر قواتها الامنية في أماكن مختلفة من حدودهما الإدارية، تفاديا للخطر المحتمل.

وكشف محافظ ذي قار يحيى الناصري في تصريح لـ “الجورنال عن مشاركة 15 الف منتسب من الاجهزة الامنية لتنفيذ خطة حماية شهر رمضان في محافظته.

وقال الناصري، ان “جميع عناصر الاجهزة الامنية سيشاركون في تنفيذ هذه الخطة مع تفعيل العنصر الاستخباري”، مشيرا الى ان “المحافظة تعمل على مراقبة جميع الاحداث التي وقعت في المحافظات المجاورة مع تشديد الرقابة على مناطق البادية الجنوبية.

من جهته، اكد مدير عام شرطة المحافظة اللواء حسن الزيدي، ان “الخطة الامنية ستعتمد على التنسيق المشترك مع المحافظات المجاورة وتفعيل العنصر الاستخباري والتعامل مع جميع التكتيكات التي تعتمدها المجموعات الارهابية في استهداف السيطرات الخارجية.

واضاف ان “خطة شهر رمضان ستستهدف حماية جميع المساجد والحسينيات واماكن اقامة الفعاليات الدينية والاسواق التجارية.
وفي محافظة الديوانية، اعلن مدير شرطة المحافظة العميد فرقد العيساوي، اعداد خطة أمنية خاصة تشترك بها جميع دوائر وزارة الداخلية في المحافظة.

وقال العيساوي في تصريح لـ “الجورنال” إن “شرطة الديوانية شاركت بمؤتمر للحكومة المحلية مع الدوائر الخدمية حول إعداد الخطط المناسبة لتوفير الحماية اللازمة الى جميع الحسينيات والمساجد التي تشهد اقامة الشعائر الدينية خلال هذا الشهر، بالاضافة الى الساحات والأماكن العامة.

شرطة محافظة كربلاء، باشرت بالتعاون مع قيادة عمليات الفرات الاوسط بوضع خطة امنية خاصة بشهر رمضان .

وقال مدير اعلام قيادة شرطة كربلاء العقيد علاء الغانمي في تصريح لـ”الجورنال”، انه “تم توزيع القطعات كافة على محاور المدينة وتم مسك الارض فعليا من قبل الضباط المشرفين على هذه الخطة لغرض الممارس “.

واوضح ان “عمليات استباقية نفذت تم خلالها القاء القبض على متهمين مطلوبين وفق حوادث جنائية وارهابية”.

اذ تم القاء القبض على متهميّن مطلوبيّن وفق المادة اربعة ارهاب، عند محاولتهما التسلل الى المحافظة كما تم القاء القبض على 32 متهما وفق مواد جنائية.

الغانمي، لفت الى ان قيادة عمليات الفرات الاوسط وشرطة كربلاء باشرت بالعمق في المناطق الصحراوية للمحافظة لتمشيطها والحد من خطورة تسلل عناصر داعش.

شهر رَمَضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري يأتي بعد شهر شعبان. ويعتبر هذا الشهر مميزاً عند المسلمين عن باقي شهور السنة الهجرية. فهو شهر الصوم، يمتنع في أيامه المسلمون عن الشراب والطعام والجماع مع الإبتعاد فيه عن المحرمات من الفجر وحتى غروب الشمس.

مقالات ذات صله