اتحاد الكرة يضم أحد قادة التظاهرات إلى لجنة المنتخبات الوطنية

محمد خليل

قرر الاتحاد العراقي لكرة القدم، ضم أحد قادة التظاهرات الى لجنة المنتخبات الوطنية، كخطوة ثانية لتنفيذ مطالب المتظاهرين التي يبلغ عددها 13 طلباً.

وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم قد حقق أولى مطالب المتظاهرين وهي اقالة مدرب المنتخب الوطني السابق، راضي شنيشل بعد تراجع نتائج المنتخب في تصفيات كأس العالم.

وقال مصدر في الاتحاد العراقي لكرة القدم لـ(الجورنال)، إن “الاتحاد العراقي لكرة القدم وافق على ضم أحد أبرز قادة التظاهرات حسن فرحان، ليكون أحد أعضاء لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة”.

وأضاف ان “ضم فرحان جاء بعد الاتفاق بين قادة التظاهرات ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود، حيث كان هذا المطلب، أحد مطالب المتظاهرين الـ 13”.

ويعد حسن فرحان من مواليد 1953، بدأت مسيرته الكروية في الفرق المدرسية في منطقة الكاظمية في بداية سبعينات القرن الماضي وكان يجيد اللعب كمدافع.

وانضم لنادي الجيش عام 1972 وتوج معه بدرع الدوري العراقي الممتاز بالموسم 1983-1984، وتم استدعائه لتمثيل منتخب الشباب في 1973، ولعب للمنتخب الاولمبي 13 مباراة للفترة 1975-1980، ومثل المنتخب الوطني للفترة 1974-1982.

كذلك مثل المنتخب العسكري للفترة من 1975-79 وتوج بكأس بطولة العالم العسكرية التي اقيمت في دمشق عام 1977.

لعب أول مباراة دولية في بطولة كأس فلسطين الثانية التي جرت في ليبيا عام 1973 ضد المنتخب الجزائري، حيث تقرر اشراك منتخب الشباب بالدورة ومن ضمنهم فرحان وبمشاركة نجوم المنتخب الوطني جلال عبد الرحمن ومجبل فرطوس وقيصر حميد ورحيم كريم وشامل كامل تحت قيادة المدرب ثامر محسن، اذ أحرزوا المركز الرابع.

وشارك في البطولات المحلية والخارجية ولعب في بطولات الخليج 1976 و1977، وتوج بكأس بطولة الخليج العربي الخامسة التي اقيمت في بغداد 1979.
ولعب أكثر من 95 مباراة دولية، سجل خلالها 7 اهداف دولية، اذ يعد هدفه في مرمى منتخب قطر بالألعاب الاسيوية في 1978 بالدقيقة 90 من المباراة، هو الهدف الاغلى والاهم.

واعتزل اللعب الدولي عام 1985 وأقيمت مباراة اعتزاله على ملعب الشعب ضد المنتخب الاولمبي الهولندي، انتهت بفوز المنتخب الوطني بثلاثة اهداف مقابل هدف جاءت الاهداف الثلاثة بتوقيع الراحل ناطق هاشم وكريم علاوي وحسين سعيد.

ويعد انضمام فرحان الى لجنة المنتخبات، أحد مطالب لجنة التظاهرات الـ13.

وفي هذا الصدد، قال قائد التظاهرات يونس عبد علي في تصريح سابق لـ(الجورنال)، “قدمت لاتحاد الكرة 13 بنداً لإصلاح وتغيير واقع حال الكرة العراقية، من ضمنها ان يتم تسمية النجوم الدوليون الذين خدموا الكرة العراقية في لجان الاتحاد العراقي لكرة القدم”.

وأضاف ان “من بين المطالب ايضاً، أن يتألف الدوري من 16 فريقاً فقط، على ان يقام دوري للفئات العمرية”.

وتابع “حين خرجنا للتظاهر امام مبنى الاتحاد العراقي لكرة القدم، طالبنا وبكل هدوء اصلاح أخطاء الاتحاد، ولم نرغب بخلق مشكلة كبيرة تؤثر على رفع الحظر عن الكرة العراقية”.

وأضاف “اجتمعنا مع اتحاد الكرة للرد على التخبطات والاخطاء التي وقع فيها خلال الموسم الحالي، اما هؤلاء الذين تطاولوا علينا بوصفنا مرتشين، أتمنى ان يمسكوا زمام الأمور في هذه الفترة لإكمال المشوار”، لافتاً إلى أنه “لن يفتعل المشاكل كي لا يحملوه مسؤولية عدم رفع الحظر عن الكرة العراقية”.

مقالات ذات صله