اتحاد الكرة يدرس تحديد سقف رواتب المحترفين ولاعبون دوليون سابقون يؤيدون المقترح

محمد خليل
يدرس الاتحاد العراقي لكرة القدم، تحديد سقف محدد لتعاقدات الأندية مع لاعبي الدوري العراقي الممتاز من محليين ومحترفين خلال فترة الانتقالات المقبلة.
وقال مصدر من داخل أروقة الاتحاد لـ(الجورنال) إن “الاتحاد العراقي اتفق مع وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية العراقية على وضع آلية لتحديد سقف مالي لتعاقدات الأندية مع اللاعبين”.
وأضاف أن “الخطوة لاقت تأييداً وترحيباً من قبل وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية”، لافتاً إلى أن “الاتحاد سيصدر هذا القرار فور انتهاء الدوري الممتاز”.
وأوضح قائلاً: “وفقاً للقرار الجديد فأن أعلى سقف لراتب لاعبي المنتخبات الوطنية سيتراوح من 130 الى 150 مليون، فيما سيكون سقف رواتب اللاعبين المحليين 100 مليون دينار عراقي”.
من جانبهم عبر لاعبون دوليون سابقون عن تأييدهم لهذا القرار، كونه سينظم مسألة التعاقدات ويدفع الأندية الى صرف أموالها نحو تجهيز ملاعبها والمنشئات الرياضية.
النجم الدولي السابق سعد قيس يرى ان هذا القانون سيصب بشكل إيجابي في مصلحة الكرة العراقية، لأنه سيدفع الأندية نحو صرف أموالها على الملاعب.
وقال قيس لـ(الجورنال) إن “ان تحديد سقف رواتب اللاعبين، يساهم في تطوير الكرة العراقية، لان الأندية لن تضطر لصرف مبالغ طائلة للتعاقد مع لاعبين جدد”.
وأضاف أن “الامر الأهم هو توجه الأندية لصرف الأموال على تهيئة وتطوير الملاعب، كي يكون لكل نادي ملعب خاص به يستوفي شروط التراخيص الاسيوية”.
وتابع أن “اللاعبين الحاليين يلعبون من اجل المال فقط، وليس من اجل شعار الفريق كما كان في السابق”، لافتاً إلى أن “المبالغ الخرافية التي تدفع في التعاقدات شتت أذهان اللاعبين وجعلهم يلهثون وراء المال فقط”.
وبدوره أوضح النجم الدولي السابق يونس عبد علي، أن تحديد سقف مالي لرواتب اللاعبين سيقلل من نشاط الانتقالات، فيما بين انه سيتيح للفرق الصغيرة التعاقد مع لاعب جيد.
وقال عبد علي لـ(الجورنال) إن “تحديد سقف مالي لرواتب اللاعبين سيقلل من نشاط سوق الانتقالات، لأنه إذا كان لاعباً محترفاً ويستلم الحد الأعلى من الراتب فأنه لن يكون مضطراً لمغادرة فريقه واللعب لفريق آخر”.
وأضاف أن “الفرق الصغيرة سيكون بإمكانها اقناع لاعب ذو مستوى عالي والتوقيع معه خلال فترة الانتقالات الصيفية”، مبيناً أن “هذا الامر سيساهم بتقارب مستويات الأندية مع بعضها”.
وتابع أن “قرار سقف الرواتب سيؤثر على عمل السماسرة ووكلاء الاعمال، الذين يبرمون العديد من الصفقات المشبوهة من خلال اخذ عمولات كبيرة”.
واختتم تصريحه قائلاً: “سابقاً كنا نرتدي قميص فريق واحد ونلعب كل ثلاثة أيام، والان الدوري يتوقف لأسبوعين واللاعب ينتقل للفريق الذي يدفع أكثر”، مبيناً بالقول: “الظروف اختلفت الان وحتى مستوى واحتراف اللاعبين والدوري العراقي لم يعد مثل السابق”.
يذكر ان العديد من الأندية بدأت تتجه لصرف أموالها نحو تطوير وترميم ملاعبها والمنشئات الرياضية التي ترافقها، بسبب نظام التراخيص الذي فرضه الاتحاد الاسيوي كي يكون الدوري العراقي دوري محترفين وليس هواة.
وبعد تلكؤ عمل بعض إدارات الأندية في تنفيذ هذه الشروط، تعرضت لبعض الانتقادات من قبل الشارع الرياضي، كونها تنفق اموالاً طائلة على صفقات التعاقد مع اللاعبين وتركوا الامر الأهم وهو البنية التحتية للنادي.

مقالات ذات صله