ائتلاف المالكي: صفقات سياسية لإعادة نواب الانفصال إلى البرلمان

بغداد_ الجورنال

كشفت النائب عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة، عن “صفقة سياسية” لإعادة نواب حزب الديمقراطي الكردستاني، الى جلسات البرلمان من دون محاسبتهم، في حين أكدت وجود اغلبية نيابية ترفض هذه العودة.
وقالت نعمة في بيان اطلعت عليه «الجورنال» ان “عودة نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني الى المجلس مرفوضة جملة وتفصيلا، ومجرد السماح لهؤلاء الانفصاليين بالجلوس تحت قبة البرلمان هو خيانة للشعب الذي منحنا ثقته واختارنا لتمثيله في السلطة التشريعية”.
وبينت ان “الحديث الذي يدور اليوم بشأن عودتهم الى بغداد يجعلنا نتساءل بجدية، عما اذا كان هناك تسويف من قبل هيئة رئاسة المجلس في عرض توصيات اللجنة التي تم تشكيلها من قبل اللجنة القانونية للتحقيق في الخيانة التي ارتكبها النواب الاكراد المصوتون على الاستفتاء، اذ لم يتم حتى الآن حسم هذه القضية داخل المجلس لتقوم المحكمة الاتحادية بدورها أيضا”.
واضافت ان “مشاركة هؤلاء الانفصاليين في الجلسات هو عدم احترام لقرارات مجلس النواب، لأنهم لا يحترمون العراق ولا يعترفون بالدولة العراقية أساسا”، مبينة ان “أبسط دليل على ذلك أن النائبة نجيبة نجيب قد حذفت الكتابة العربية من أعلى يمين الفورما التي تستخدمها في مخاطباتها الرسمية والتي تقول (جمهورية العراق، مجلس النواب العراقي) وأبقت على الكتابة الكردية الموجودة في الجانب الآخر، على الرغم من علمها بأن الدستور ينص على ان اللغة الرسمية للبلاد هي العربية والكردية، وهذا التصرف يؤكد أنها لا تحترم العراق”.
وتابعت انه “إذا كان أعضاء هيئة الرئاسة يعتقدون أن الجلسة ستشهد قليلا من التوتر وبعض المشادات الكلامية مع بدء انعقادها ثم تمضي الأمور بشكل طبيعي فهم واهمون”، معللة بان “الانفصاليين والخونة ومن حرضوا ميليشياتهم على قتل القوات المسلحة العراقية هم عصاة وخارجون على القانون ويجب تقديمهم الى المحاكم المختصة”.

 

 

 

 

مقالات ذات صله