إنتر ميلان فقيد المدينة الإيطالية.. هل يعود الى التألق من جديد؟

تراجع أداء إنتر ميلان بشكل ملحوظ في هذا الموسم فقد احتل المركز السابع في ترتيب الجدول وأقصي من بطولة اليوروباليغ في دور المجموعات ولم ينجح في التتويج بأي لقب في هذا الموسم.

مركزه في الدوري
احتل إنتر ميلان المركز السابع في ترتيب الدوري الإيطالي في موسم 2016/2017 برصيد 62 نقطة من تحقيق الفوز في 19 لقاء والتعادل في 5 مواجهات وتعرض الفريق للهزيمة في 14 مباراة، مسجلاً 72 هدفاً واهتزت شباكه ب49 هدفاً.

بينما في موسم 2015/2016 تواجد الفريق في المركز الرابع في الكالتشيو برصيد 67 نقطة من تحقيق الفوز في 20 مباراة والتعادل في 7 مواجهات وقد تعرض الفريق للهزيمة في 11 مباراة وسجل الفريق 50 هدفاً واهتزت شباكه ب38 هدفاً.

تدهور نتائج فريق إنتر ميلان في هذا الموسم فقد تراجع ترتيبه فقد احتل المركز السابع بدلاً من المركز الرابع ولكن بالرغم من هذا التراجع إلا أن فارق النقاط ضئيل وهو 5 نقاط فقط إلى جانب وجود تطور هجومي كبير في قدرات الفريق فقد أحرز 22 هدفاً أكثر مما سجله في موسم 2015/2016 ولكن كان هناك تدهوراً دفاعياً فقد اهتزت شباك الفريق ب11 هدف أكثر مما استقبلته في موسم 2015/2016.

نقاط قوة الفريق
العودة في النتيجة: يعتبر إنتر ميلان أحد أنجح الفرق في العودة في النتيجة بعد التأخر فيها فقد قلب نتائج 5 مباريات إلى فوز و4 إلى تعادلات من 23 مواجهة تأخر في نتيجتها حيث حصد النيراتزوري 19 نقطة من خلالها.
اللياقة البدنية والتركيز: يتصدر إنتر ميلان قائمة أكثر الفرق الإيطالية تسجيلاً للأهداف بعد الدقيقة 90 في المباريات التي خاضها الفريق في الكالتشيو حيث أحرز 6 أهداف في هذه الفترة فقط.

الاستفادة من الكرات الثابتة: يحتل إنتر ميلان المركز الثاني بين جميع أندية الدوري الإيطالي من خلال تسجيل الأهداف من الكرات الثابتة حيث أحرز الفريق 17 هدفاً من خلالها في هذا الموسم في الكالتشيو.
الإعتماد على الكرات العرضية: يتصدر إنتر ميلان قائمة أكثر فرق الكالتشيو إعتماداً على الكرات العرضية حيث أن عدد العرضيات كان 156 في جميع المباريات التي خاضها النيراتزوري في الكالتشيو.

نقاط ضعف الفريق
ضعف الجهة اليمنى دفاعياً: يمتلك إنتر ميلان ثاني أعلى نسبة من التسديدات التي تعرض لها من الجهة اليمنى في الفريق بين جميع أندية الكالتشيو حيث مثلت نسبة التسديدات من هذه الجهة 21%.
قلة مسجلي الأهداف: يحتل إنتر ميلان المركز الخامس بين أقل عدد من مسجلي الأهداف في الكالتشيو في هذا الموسم حيث أن عدد مسجلي الأهداف للنيراتزوري 12 لاعباً فقط.

المدير الفني
تولى الهولندي فرانك دي بور الإدارة الفنية لفريق إنتر ميلان في بداية هذا الموسم حتى إقالته في 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 حيث أنه قاد الفريق في 11 مباراة في الدوري الإيطالي وحصد 14 نقطة من 4 إنتصارات وتعادلين وتعرض للهزيمة في 5 مباريات فقط وسجل الفريق 13 هدفاً واهتزت شباكه ب14 هدفاً.
بينما تولى الإيطالي ستيفانو بيولي الإدارة الفنية للنيراتزوري في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 وحتى إقالته في 9 مايو/آيار 2017حيث أنه قاد الأفاعي في 23 مباراة في الكالتشيو وحصد 39 نقطة محققاً الفوز في 12 مواجهة وتعادل في 3 مباريات وتعرض للهزيمة في 8 مباريات مسجلاً 47 هدفاً واهتزت شباكه ب30 هدفاً.
بينما في موسم 2015/2016 فقد كان الإيطالي روبيرتو مانشيني هو المدير الفني لفريق إنتر ميلان حيث أنه قاد الفريق في 38 مباراة في الكالتشيو ونجح في حصد 67 نقطة من الفوز في 20 مباراة والتعادل في 7 مواجهات وتعرض للهزيمة في 11 لقاء ونجح الفريق في تسجيل 50 هدفاً واهتزت شباكه ب38 هدفاً.
كان هناك حالة من عدم الإستقرار الفني لإنتر ميلان، ولكن التعاقد مع لوشيانو سباليتي في هذا الموسم قد يكون نقطة بداية جديدة لإصلاح حقيقي منتظر.

مقالات ذات صله