أولاد الفنانين بين الشهرة والاحتجاب… بعضهم غيّرت حياته أغنية

حاولت الفنانة الشابة ماريتا الحلاني في ظهورها الأخير في برنامج “لهون وبس” مع الإعلامي هشام حداد الخروج من عباءة والدها الفنان عاصي الحلاني، مشدّدة على أنّ والدها أعطاها شهرةً وبإصرارها اكتسبت حبّ الناس.

فأن تكون مشهوراً لا يعني بالضرورة أن تكون محبوباً، إذ تشهد الوراثة الفنّية على تجارب فنانين عبّدوا الطريق أمام أبناءهم فلم يتقبّلهم الجمهور، وفنانون أطلقوا أغنية انقلبت بعدها حياة أولادهم، وفنانين صنعوا لأولادهم شهرة من لا شيء.

فمن هم أشهر أولاد الفنانين؟ ومن منهم استثمر الشهرة بأعماله الخاصة ومن وقف عند حدود الشهرة الموروثة؟

ريما الرحباني

عندما غنّت لها السيدة فيروز عام 1968 “يلا تنام ريما” في فيلم “بنت الحارس” التي باتت لاحقاً ترنيمة تغنّيها الأمهات لأولادهن قبل النّوم، لم تكن الفنانة الكبيرة تعرف أنّ ابنتها ريما ستصبح يوماً إسماً لامعاً في عائلة الرحباني، أو ربّما كانت تدرك عندما قرّرت ابنتها احتراف الإخراج، رغم أنّ تجاربها بقيت مقتصرة على أعمال والدتها فحسب.

أنجبت فيروز أربعة أبناء، زياد أشهر الموسيقيين في العالم العربي، ليال المخرجة التي توفيت عن عمر 29 عاماً بسكتة دماغية، هلي الذي يعاني من وضع صحّي خاص، وريما التي تهتم اليوم بكافّة أعمال والدتها، وهو ما أثار حولها موجة من الهجوم، بعد إصدار السيّدة فيروز ألبومها الجديد “ببالي” الذي اعتبره كثيرون خطوة لا تليق بتاريخ الفنانة الكبيرة التي قرّرت غناء أغانٍ مترجمة نفّذتها ريما برؤيتها الخاصة التي حظيت بانتقادات واسعة.

علاقة ريما بالإعلام شهدت الكثير من المد والجذر، يعتبر كثيرون أنّها وريثة شرعيّة لوالدها عاصي الرحباني وأنّها خير حافظ لأعماله، ويعتبر كثيرون أيضاً أنّها تستأثر بإدارة أعمال والدتها، وبين الحين والآخر تردّ ريما بطريقة حادّة عبر حسابها الخاص على الفايسبوك ثم تلتزم الصمت وتعمل برؤيتها دون الالتفات إلى الانتقادات.

 

تيا ديب

هي ابنة الفنانة نوال الزغبي التي غنّت لها الأغنية الشهيرة “يا تيا نورتي هالبيت” من ألحان الفنان مروان خوري.

تعشق تيا النجومية، بينما يفضّل شقيقاها التوأمان جوي وجورجي الابتعاد عن الأضواء، وقد حازت تيا شهرة منذ ولادتها، حيث كانت نوال حريصة على إظهارها في مقابلاتها ونشر صورها، الأمر الذي تجنّبته بعد إنجاب توأميها، تاركة لهما حرية القرار في الظهور عبر وسائل الإعلام عندما يكبران ويصبحان في عمر يسمح لهما بالقرار.

مؤخراً، أعلنت تيا في مقابلة جمعتها بوالدتها عن رغبتها في دخول عالم تصميم الأزياء، وهي تتحضّر لدراسة الاختصاص خارج لبنان.

قد لا يسعف اسم نوال الزغبي تيا لتنجح في عالم تصميم الأزياء ما لم تكن تملك موهبةً حقيقية، إلا أنّه من المؤكّد أنّ دعم نوال لابنتها إعلامياً عبّد أمامها الطريق لتصبح أشهر مصمّمة حتى قبل أن تطلق تصميمها الأوّل.

 

ماريتا عاصي الحلاني

عندما كانت ماريتا طفلة، شاركت والدها الفنان عاصي الحلاني ووالدتها كوليت بولس عام 1999 في كليب “عذبوني” الذي كان أشبه بفيلم صغير، وبعدها بسنوات أعربت عن رغبتها في احتراف الغناء.

عارض عاصي الفكرة، وظهر في أكثر من مقابلة له يعلن فيها رفضه احتراف ماريتا الغناء، إلا أنّه تراجع أمام إصرارها وأطلقها فنياً، ودعمها إعلامياً، رغم أنها اختارت لوناً مختلفاً تماماً عن لونه.

ماريتا كبيرة أسرة عاصي التي تضمّ إليها دانا والوليد، بنت شهرتها على اسم والدها، رغم محاولتها الخروج من عباءته وتقديم لونٍ يشبهها. ليس في جعبتها بعد أغنية ضاربة، يقتصر جمهورها على المراهقين والشباب وهم الفئة العمرية التي تتوجّه إليها بأغنيات خفيفة.

 

شام أيمن الذهبي

على الرغم من أنّ شقيقها خالد هو الذي قرّر احتراف التمثيل، إلا أنّ شام الذهبي ابنة الفنانة أصالة من طليقها أيمن الذهبي حظيت بالشهرة الأكبر بين أولاد أصالة لكونها رفيقة والدتها الدائمة.

رافقت شام أصالة في أكثر من إطلالة، حظيت مشاكلها مع والدها أيمن الذهبي بالكثير من الاهتمام، خصوصاً أنّ هذا الأخير ظهر في أكثر من مناسبة إعلاميّة وتحدّث عن جفاء ابنته التي عادت وصالحته بعيداً عن الأضواء قبل أشهر قليلة.

تزوّجت شام قبل ثلاث سنوات في حفل أسطوري أقامته أصالة في مصر، ولم تترك والدتها إذ لا تزال تهتم برعاية أخويها الأصغر علي وآدم، كما لا تزال ترافق والدتها في سفراتها وفي دعمها في الأزمات الأخيرة التي تعرّضت لها.

لا تحب شام الأضواء، ولا تستعرض صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنّ أصالة صنعت لابنتها شهرةً خاصة، رغم أنّ كل أولادها يتواجدون باستمرار تحت الأضواء.

كاي ناصر

هي ابنة الفنانة مايا دياب من طليقها عباس ناصر. لا تزال طفلة في عامها التاسع إلا أنّها باتت من أشهر أولاد الفنانين.

تعيش كاي تحت الأضواء، وتحرص مايا على نشر صورها، التي كان أكثرها إثارة للجدل صورتها في مناسبة دينية، طرحت التساؤلات حول ديانة الطفلة التي تنتمي إلى أسرة مختلطة.

ويبدو أنّ مايا التي لا تعير الانتقادات اهتماماً، تنشر صور ابنتها دون الأخذ في الاعتبار ردود الفعل حولها، ينتقد البعض أنّ الطفلة ترتدي ملابس لا تناسب عمرها، ويعتبر البعض الآخر أنّه من الطبيعي أن تبدو كاي مختلفة عن الفتيات في عمرها، لأنّها ابنة فنانة احترفت الاختلاف والتميّز.

قد لا يستغرب كثيرون في حال قرّرت كاي احتراف الفن، فطريق الشهرة باتت معبّدة أمامها إلا إذا اختارت طريقاً مختلفاً عن طريق والدتها الذي لم يكن يوماً معبّداً بالورود.

 

 

 

ميلا وإيلا الهاشم

غنّت الفنانة نانسي عجرم لابنتيها ميلا وإيلا، لم تحظ الأغنيتان بالانتشار الواسع، إلا أنّ الطفلتين باتتا من أشهر ابناء الفنانين، إذ تحرص نانسي على نشر صورهما ومشاركتها جمهورها.

تمتاز الطفلتان بجمال خاص، تشبهان نانسي إلى حدٍ كبير، ورغم أنّها عانت من أضواء الشهرة التي تقول إنّها لم تسمح لها أن تعيش طفولتها كسائر الأطفال، لم تخفِ نانسي ابنتيها عن الإعلام.

الفارق أنّ ظهور ميلا وإيلا اقتصر على صورهما بينما كان ظهور نانسي في طفولتها على المسرح، حيث كانت تحيي الحفلات وتذهب في اليوم التالي إلى مدرستها.

 

مقالات ذات صله