أميركا تضغط لمقايضة «النفط مقابل الإعمار » وجهات نيابية تحذر: واشنطن تسعى لسرقة ثروة العراق

بغداد – الجورنال نيوز
رجحت لجنة “النفط والطاقة” النيابية احتمالية استخدام العراق مبدأ “المقايضة” مع دول عديدة منها الولايات المتحدة الاميركية لاعمار المناطق المتضررة من الارهاب.

وتؤكد مصادر ان السفارة الاميركية تروج لفكرة مقايضة النفط مقابل اعمار المناطق المدمرة، وكما حصل في الانبار قبل يومين عند زيارة سفيرها سيليمان الى الفلوجة, وانها تضغط على الحكومات المحلية لقبول هذا العرض بعيداً عن بغداد.

وقال عضو اللجنة، طارق صديق، في تصريح لـ«الجورنال نيوز»، إنه” على الرغم من ان احتمالية لجوء العراق الى المقايضة ,لكن هذا لا يعني ان يقايض العراق النفط مقابل الاعمار كما اعلن الرئيس ترامب ، بل ستكون المقايضة وفقا لما تصل اليه اسعار النفط الخام العراقي وهذا معمول به في أغلب دول العالم”.

وأضاف، إن” لجوء العراق الى هذه الآلية هو بسبب الازمة الاقتصادية الراهنة وقلة السيولة النقدية من جراء الحرب على الارهاب وانخفاض اسعار النفط الخام” ,من جانبها لجنة “الخدمات والاعمار” النيابية فقد نفت ما يدور في الاعلام، مؤكدة انه لا يوجد ما يثبت هذه الطروحات.

وقال عضو اللجنة، توفيق الكعبي، في تصريح لـ«الجورنال نيوز»، الثلاثاء، إن “العراق اليوم لديه خبراء وعلماء في مجال النفط فمن غير الممكن ان تقوم الولايات المتحدة الاميركية بسرقة اموال العراق..يشار الى أن “الولايات المتحدة دخلت في استثمارات في العراق منها طريق (بغداد – طريبيل) و(بغداد – البصرة) على طريقة التنفيذ الحديثة (الهاي وي) للربط التجاري الاقتصادي بين العراق وجيرانه”.

مقالات ذات صله