اخــر الاخــبار

أسود الرافدين يواجه اليابان بثوب جديد ويطمح بتأجيل حسم تأهل الساموراي

محمد خليل
يواجه المنتخب الوطني، اليوم الثلاثاء، ضيفه المنتخب الياباني على أرضية ملعب باس في العاصمة الإيرانية طهران ضمن منافسات المجموعة الاسيوية الثانية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018.
المنتخب الوطني أجرى أربع وحدات تدريبية فور وصوله الى العاصمة الإيرانية طهران، فهو يواصل الجرعات التدريبية منذ يوم السبت الماضي فور وصوله الى إيران من اجل الاستعداد المبكر لمباراة اليوم.
مران اليوم الأول جرى بعد الساعة التاسعة مساءً، حيث ركز على تدريبات الاستشفاء العضلي فضلاً عن الجري لعدة دقائق من اجل التخلص من ارهاق السفر من الامارات.
وفي اليوم الثاني، صعد مدرب الفريق باسم قاسم من وتيرة التدريبات، إذ تدرب اسود الرافدين عصر يوم الاحد الماضي، حيث بذل اللاعبون مجهودات كبيرة في المران وكان التركيز منصب على اللياقة البدنية.
وشهد اليوم الثالث والرابع من التدريبات، تمرينات مكثفة تخللتها عدة دقائق من الجري من اجل رفع اللياقة البدنية للاعبين، فضلاً عن بعض الدروس التكتيكية من قبل الكادر التدريبي الذي يقوده المدرب باسم قاسم.
واستعد اسود الرافدين لهذه المباراة بمباراتين وديتين امام الأردن في ملعب البصرة الدولي وامام كوريا الجنوبية في الامارات، حيث انتهت المباراة الأولى بتغلب المنتخب الوطني بهدف دون رد، فيما تعادل في الثانية سلبياً من دون اهداف.
ولم يتمكن محترف اودينيزي علي عدنان ومحترف العربي الكويتي علي حصني من الالتحاق ببعثة المنتخب الوطني في الامارات بسبب الإجراءات الإدارية.
وأكد مدرب المنتخب الوطني باسم قاسم، لـ(الجورنال) أن الغيابات التي ضربت صفوف المنتخب الوطني لم تكن في حسبان الكادر التدريبي.

وقال قاسم ان “الغيابات التي ضربت اسود الرافدين لم تكن حسبان الكادر التدريبي وكنا نتمنى ان لا نفقد هذه المجموعة الكبيرة من اللاعبين لأسباب مختلفة مثل ياسر قاسم وجستن مرام وكذلك ضرغام اسماعيل وعلي فائز وغياب علي عدنان وعلي خصني وكذلك إصابة علاء مهاوي”.
وبالرغم من انتهاء مشوار المنتخب الوطني في التصفيات، الا ان أبناء الرافدين سيلعبون من اجل سمعة العراق وإعادة هيبة الكرة العراقية من جديد.
المنتخب لم يتمكن طوال مبارياته السبع الماضية من تحقيق الفوز سوى في مناسبة واحدة، حين تغلب على تايلند بأربعة اهداف دون رد، فيما تعادل امام استراليا بهدف لمثله في الجولة السادسة، عدا ذلك فأن المنتخب الوطني هزم في جميع مبارياته السابقة امام السعودية مرتين، وامام استراليا واليابان والامارات.
مباراة الذهاب بين المنتخب الوطني والياباني انتهت بتغلب اليابان بهدفين لهدف في الدقائق الأخيرة من المباراة، حينها تعرض المنتخب الوطني لظلم تحكيمي واضح باحتسابه لهدف من حالة تسلل واضحة وهدف ثانٍ من ركلة حرة غير صحيحة تسببت بتسجيل الهدف الثاني لليابان، وفي تلك المباراة أحرز متوسط الميدان سعد عبد الأمير هدف العراق الوحيد من كرة رأسية.
المنتخب الياباني وصل إلى إيران في وقت مبكر يوم الاحد الماضي، ويرافقه 100 إعلامي يمثلون مؤسسات يابانية إعلامية مختلفة، لدعمه في مباراة اليوم المرتقبة، حيث إن المباريات المتبقية في المجموعة حاسمة، لتقارب المنتخبات الثلاثة الأولى، اليابان وأستراليا والسعودية.
ويحتل المنتخب الياباني صدارة المجموعة الثانية برصيد 16 نقطة، فيما يحتل المنتخب الوطني المركز الخامس (قبل الأخير) برصيد اربع نقاط فقط.

مقالات ذات صله