اخــر الاخــبار

أستراليا تجدد دعمها لخطوات رفع الحظر وتطلب رسمياً اللعب على ارض العراق

جدد الاتحاد الاسترالي لكرة القدم، دعمه لخطوات اتحاد الكرة في ترسيخ قرار الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”، القاضي برفع الحظر عن المباريات الدولية الودية، مطالباً بلعب مباراة ودية بين الكنغر واسود الرافدين على ارض العراق.
وذكر بيان صادر عن اتحاد الكرة وتلقت (الجورنال) نسخة منه، أن “منسق اتحاد الكرة في استراليا غيث مهنا، التقى مع “مارك فالفو” رئيس الشؤون الدولية والعلاقات الحكومية في الاتحاد الأسترالي، بحضور السفير العراقي في استراليا حسين العامري”.
وأوضح أن “مهنا قدم ملفا متكاملا لـفالفو والخطوات التي اتخذها الاتحاد مع ملحق صور لمباراة منتخبنا الوطني ونظيره الاردني التي جرت في البصرة والتي اثارت اعجاب السيد فالفو بشكل كبير”.
وأوضح مهنا، بحسب البيان، أن “الاتحاد العراقي كان من اوائل المبادرين بتلبية دعوة الاتحاد الاسترالي سنة ٢٠٠٥ والحضور الى استراليا لخوض مباريات ودية احتفالاً بانضمامهم الى الاتحاد الاسيوي”.
وتابع ان “الوفد طلب رسمياً حضور المنتخب الاسترالي الى العراق لخوض مباريات ودية في الفترة آلتي حددها الاتحاد الدولي برفع الحظر الجزئي عن الملاعب العراقية، فضلا على اقامة عدد من المباريات مع الاندية الاسترالية”.
ولفت الى ان “فالفو وعد بان تكون هناك مناقشات مع الاتحاد الاسترالي لبلورة الصورة وتجسيدها الى واقع يسهم في رفع الحظر الكلي عن الكرة العراقية”.
واكد مهنا ان “الاتحاد الاسترالي سيدرس ايضا زيارة وفد رسمي الى العراق لغرض توقيع اتفاقية تعاون بين البلدين”، مؤكدا ان “الاتحاد الاسترالي يدعم وبقوة كل خطوات نظيره العراقي الخاصة برفع الحظر عن ملاعبه”.

وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم، اتفق مع وزارة الشباب والرياضة، على مذكرة تفاهم تمثل خارطة طريق من أجل إكمال الأهداف التي تسعى إليها المؤسسات الرياضية، المتمثلة في رفع الحظر الكلي عن ملاعب العراق.
وحصلت (الجورنال) على مذكرة التفاهم، والتي جاءت بنودها كالتالي:

أولاً: مسؤوليات الاتحاد العراقي لكرة القدم:
الأمور التنظيمية: وتتضمن عملية دخول وخروج الجماهير إلى الملعب، وكذلك المنتخبات الوطنية والوفود الرسمية، واللجان المشرفة، وطاقم التحكيم، وتخطيط وتهيئة المستطيل الأخضر ليكون جاهزاً للعب، ويكون ذلك بإشراف جهاز الوزارة الهندسي الموجود في الملعب، وخصوصاً قص العشب الأخضر، وصيانته وبإشراف الاتحاد العراقي لكرة القدم،
ويتولى الاتحاد مسؤولية الأمن داخل وخارج الملعب، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وتتولى اللجنة المنظمة مهمات وتفاصيل وتوقيتات الدخول إلى الملعب، بالتنسيق مع مشرفي المباريات، الاتحاد يحدد أسعار التذاكر، وبيعها وشكلها على أن يكون 25 ألف تذكرة لملعب كربلاء و 55 ألف تذكرة لملعب البصرة، الأضرار التي قد تصيب الملعب جراء الاستخدام أو أي أعمال أخرى خلال فترة إقامة المباريات، أو جراء التدريبات قبل المباراة، تحدد لجنة مشتركة من الاتحاد وإدارة الملعب لها، حق التعاقد مع شركات النقل التلفزيوني بما يضمن الصورة الجميلة لملاعب العراق، تسلم إلى وزارة الشباب والرياضة 2500 بطاقة دخول في ملعب كربلاء و 5 ألاف بطاقة دخول في ملعب البصرة، لغرض توزيعها بين فئات المجتمع المختلفة بشكل مجاني، دعماً من الوزارة والاتحاد إلى شعبنا الكريم.

ثانياً: مسؤوليات وزارة الشباب والرياضة:

المنشآت الرياضية تكون الوزارة مسؤولة عن الآتي: أ- تهيئة ملعبي كربلاء والبصرة ليكونا صالحين وحسب متطلبات الفيفا، والاتحاد الآسيوي، لإقامة المباريات الدولية، ووضعهما تحت تصرف المنتخبات الوطنية، خدمة للكرة العراقية وبهدف رفع الحظر الكلي عن ملاعب العراق، وبإشراف الاتحاد العراقي لكرة القدم، ج – تخصص الوزارة الملاعب للمنتخبات الوطنية أثناء إقامة المباريات وبإشراف الاتحاد العراقي، د – تدعم وزارة الشباب والرياضة المنتخبات الوطنية بكل فئاتها العمرية، وتلتزم بتهيئة متطلبات إنجاح مهمة رفع الحظر الرسمي عن جميع الملاعب وبشكل كلي، هـ – تكون الإعلانات الضوئية والورقية من مسؤولية وزارة الشباب والرياضة. ومن
ومن المرجح ان يبدأ العمل بهذه المذكرة ابتداءً من المباراة الاستعراضية التي من المؤمل ان تقام على ملعب البصرة الدولي بين نجوم المنتخب الوطني المتوج بلقب اسيا 2007 وفريق اساطير العالم.

مقالات ذات صله