أزمة مفوضية الانتخابات.. بين خيارين قضاة أو شخصيات تكنوقراط بعيدا عن هيمنة الأحزاب

بغداد – خاص
يستعد مجلس النواب للتصويت على اعضاء مفوضية الانتخابات الجدد بالتزامن مع اقتراب نهاية العمر الافتراضي للمفوضية السابقة، نواب من كتلة سياسية مختلفة اتهموا لجنة الخبراء النيابية المكلفة باختيار اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتمرير شخصيات متحزبة وإعادة المحصصة من جديد “.وكشف ائتلاف دولة القانون عن وجود مقترحين داخل مجلس النواب لاختيار أعضاء المفوضية الجدد “.
وقالت النائب عن الائتلاف ابتسام الهلالي في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان ” أعضاء مجلس النواب بصدد وضع مقترحين، الاول يقضي بالتصويت على المرشحين، مرشحاً ـ مرشحاً لا بسلة واحدة، والثاني تكليف مجموعة من القضاة العراقيين بإدارة عمل المفوضية والعملية الانتخابية “.
وأضافت ان” المرشحين الذين تم اخيارهم من اللجنة المكلفة خضعوا للاختبار وسيتم التصويت عليهم داخل البرلمان “.
يأتي هذا في الوقت الذي اتهم فيه تحالف القوى العراقية اللجنة المكلفة لاختيار أعضاء المفوضية بتمرير شخصيات تابعة لأحزاب سياسية في عمل المفوضية “.
وقالت النائبة عن التحالف اشواق الجبوري في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” جميع الأحزاب السياسية رشحت أسماء للمفوضية الجديدة بصرف النظر عن المعايير والضوابط التي وضعتها اللجنة، وحتى لجنة الخبراء تم اختيارها من قبل الأحزاب لا وفق ضوابط ومعايير لاختيار اعضاء مجلس المفوضين، وكان يفترض ان تشكل لجنة من القضاة وهي تتولى اختيار اعضاء مجلس المفوضين الجدد “.
وأضافت ان” الأحزاب السياسية انتهجت مبدأ (ابن عمي وابن خالي) ولم تبتعد عن المحاصصة في اختيار الأعضاء “.وأشار الى ان” مجلس النواب سيكون محرجاً امام خيارين منها تمديد العمل امام المفوضية الحالية وهذا ما سيفتح عليه نيران غضب الشارع العراقي وسيخالف الدستور ايضا واما القبول بالأعضاء الجدد “. وأعربت الجبوري عن اعتقادها جازمة بان مجلس النواب سيقبل الشخصيات المرشحة حفظا لماء وجه البرلمان “.

مقالات ذات صله