أزمة جديدة بين جيبوتي وإريتريا بعد سحب قطر لقواتها

جيبوتي _ وكالات
اتهمت جيبوتي جارتها إرتيريا باحتلال أراض متنازع عليها على الحدود بين البلدين، بعد أن سحبت قطر قوات لحفظ السلام، على خلفية موقف البلدين المنحاز للرياض في خلافها مع الدوحة.
ونقلت وكالة “رويترز” عن وزير خارجية جيبوتي علي يوسف قوله إن “قوات حفظ السلام القطرية انسحبت في 12 و13 يونيو. في نفس اليوم كانت هناك تحركات عسكرية إرتيرية على الجبل. يسيطرون الآن على جبل دميرة وجزيرة دميرة بالكامل”، في إشارة إلى أراض تقول كل من الدولتين إن لها الحق في السيادة عليها.
وقال علي يوسف إن الجيش في حالة تأهب وإنه قدم شكاوى للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
إلى ذلك قال دبلوماسيون، إنه من المقرر أن يبحث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الوضع في جلسة مغلقة يوم غد.
وقال رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي موسى محمد في وقت لاحق على “تويتر”: “أبلغت سفير جيبوتي إدريس فرح بأن الاتحاد سيرسل وفدا إلى حدود جيبوتي لمراقبة التطورات والعمل مع جميع الأطراف”.
وأعلنت قطر أنها ستسحب فرقتها يوم 14 يونيو/حزيران بعد أيام من انحياز البلدين للسعودية وحلفائها غداة اندلاع الأزمة الخليجية – القطرية.
ولم تقدم وزارة الخارجية القطرية سببا للتحرك، لكنه يأتي فيما تواجه الدوحة أزمة دبلوماسية مع بعض من جيرانها العرب، الذين قطعوا العلاقات قبل أسبوع متهمين قطر بدعم متشددين إسلاميين وإيران وهو ما تنفيه الدوحة.
وتستضيف جيبوتي، وهي حليفة مقربة للغرب، قواعد فرنسية وأمريكية وهي الممر الرئيسي للبحر بالنسبة لإثيوبيا.

مقالات ذات صله