أرقام وحقائق مذهلة تضع رونالدو وميسي في مكانة خاصة بين نجوم المستديرة

حصيلة إنجازات ومشاركات كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي مع فريقي ريال مدريد وبرشلونة في موسم 2016-2017، تعج بالأرقام والحقائق المذهلة وتضع اللاعبين في مكانة خاصة بين جميع نجوم الساحرة المستديرة.
رونالدو وميسي هما أيقونتا كرة القدم العالمية هما الأكثر شعبية بين كل نجوم كرة القدم حالياً وهما الأكثر إنجازاً أيضاً واستحواذا ليس فقط على جائزة الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعب في العالم ولكن أيضاً على جميع الألقاب والبطولات الممكنة التي حققاها مع فريقيهما ريال مدريد وبرشلونة على الترتيب.
فاستحقا سوياً أن يكونا في مكانة خاصة لدرجة جعلت الكثير من عشاق وخبراء الكرة العالمية يطلقون على العصر الحالي للساحرة المستديرة أنه (عصر كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي) لذلك فليس غريباً ونحن بصدد الحديث عن حصاد الموسم السابق ( 2016-2017) أن نخصص جزءاً من هذا الحصاد لتسليط الضوء على شكل مقارنة بين إنجازات وأرقام ميسي مع برشلونة وما قام به ” الدون البرتغالي” مع الفريق الملكي في الموسم الماضي .. مقارنة ستكشف لنا بالتفصيل العديد من الأرقام الهامة والمفاجآت الغير متوقعة.
ميسي الأفضل في الليغا
على الرغم من إخفاق برشلونة في الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني وهو اللقب الذي ذهب أخيراً إلى ريال مدريد للمرة الـ 33 في تاريخه العريق بعد غياب استمر منذ عام 2012، على الرغم من ذلك فإن أرقام ميسي في الليغا جاءت أفضل إلى حد كبير من أرقام رونالدو فالساحر الأرجنتيني شارك في 34 مباراة وأحرز 37 هدفاً محرزاً بذلك 31.9% من أهداف برشلونة في الدوري في الموسم الماضي فيما أهدى 9 تمريرات حاسمة ليصبح بذلك متداخلاً بنسبة 39.65% في أهداف برشلونة التي سجلها خلال الدوري في الموسم الماضي.
موسم رائع عاشه كريستيانو رونالدو سواء مع البرتغال أو ريال مدريد، حقق خلاله الفوز بلقب الليغا كما توج للمرة الثانية في مسيرته الكروية بلقب الدوري الإسباني وكان الفوز الأول له بالبطولة موسم 2011-2012، فيما كان الإنجاز الأهم له هو التتويج الرائع بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في مسيرته مع ريال مدريد بعد موسمي (2013-2014 و2015-2016)، ودولياً حصد لقب كأس أمم أوروبا مع المنتخب البرتغالي للمرة الأولى في تاريخه، كما فاز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة في مسيرته بعد أعوام (2008-2013-2014).
وفي الموسم الماضي من الليغا خاض كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد 29 مباراة أحرز فيها 25 هدفاً، وأهدى 6 تمريرات حاسمة فأصبح بذلك متداخلاً فيما نسبته 29.24% من أهداف ريال مدريد في الدوري.

مقالات ذات صله