%28 نسبة النجاح «الكارثية».. جهات تحمل وزير التربية مسؤولية فشل العام الدراسي من أوله إلى آخره

بغداد-خاص
اكد ناشطون في المجال التربوي أن “العملیة الامتحانیة والتربوية كانت بالمجمل خاطئة وسنة كارثية، وان اطرافاً في الوزارة حولت تزوي بالكونترول الذي تجرى فیه عملیات التحلیل, بسبب وجود شكوك بأن نسبة النجاح كانت قلیلة لكن تم رفعھا في محاولة للتغطیة على فشلھا.

وقال الناشط والتربوي السابق عماد اللامي ان العام الدراسي بدأ سيئاً وكان من الطبيعي ان تكون النتائج كارثية. فلا مناهج وُزّعت ولا قرارات سليمة فضلاً عن العشوائية في الدوام وقلة الانضباط وانتشار المحسوبية في الوزارة هي ما اوصلت إلى هذه النتيجة.

وكان عضو لجنة التربیة النیابیة رياض غالي، اكد أن نسبة نجاح طلبة الصفوف المنتھیة للمرحلة الإعدادية 28% ، متھماً وزير التربیة محمد إقبال الصیدلي بـ”إضاعة” مستقبل الطلبة، فی حين لفت النظر الى أن الشكوك تحوم حول وجود تلاعب في “الكونترول” لرفع النسبة التي كانت أقل من ذلك .

وقال غالي ان “نسبة النجاح المتوافرة لدينا لطلبة السادس الإعدادي تبلغ 28% ، مشیرا الى أن “شكوكا لدينا بوجود تلاعب حصل في الكونترول لرفع نسبة النجاح وإخفاء الكارثة التي حصلت نتیجة لسوء الإدارة والإعداد داخل الوزارة” لافتاً النظر الى أن “ما زاد الطین بلة ھو قلة الواضعین للأسئلة والذين لم يتعدوا شخصین لكل مادة إضافة الى توقیت الامتحانات خلال شھر تموز في سابقة لم تحصل من قبل، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، ما تسبب بانھیار العديد من الطلبة وحصول حالات وفیات.

مقالات ذات صله